Read by عبد الفتاح أبو غدة Online

والوقت أنفس ما عُنيتَ بحفظه **** وأراه اسهلَ ما عليكَ يضيعُ!رابط التحميل:http://www.waqfeya.com/book.php?bid=471...

Title :
Author :
Rating :
ISBN : 8138078
Format Type : Hardcover
Number of Pages : 395 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

Reviews

  • أمنية عمر
    2018-12-01 07:01

    البيتان التاليان هما خير ما قد يقال بعد قراءة هذا الكتاب !قول الشاعر ابن نباتة المصري :رام الأقاصيَ حتى حازها ومضى ** تبارك الله ماذا تبلغ الهمموقول آخر :أولئك قوم شيد الله فخرهم ** فما فوقه فخر وإن عَظُم الفخر !*كتاب رآآئع لإيقاد الهمم .. وإدراك سبب الفجوة المروعة بيننا وبين من سبقونا !أنصح به وبشدة ^^

  • Abdullah
    2018-11-15 03:01

    والوقتُ أنفَسُ ما عُنِيتَ بِحفظِهِوأراهُ أسهَلَ ما عليك يَضِيعُ!

  • أحمد رمضان
    2018-11-27 00:54

    أخيراً أودع هذا الكتاب الوداع الأول، و له في القادم لقاءات إن أحيانا المولى عز وجل. دامت هذه الرحلة قرابة 4 سنين من القراءة المتقطعة. لقد كان لي هذا الكتاب مثال الدواء عند السقم، و الملجأ عند الضياع، و المتعة عند الملل. ـهناك عدة نقاط يجدر ذكرها حول هذا الكتاب و الكتب التي تحاول بث الهمة في أنفس الناس. أولها، و على خلاف الكثير الكثير من الكتابات، نادراً ما يخاطبك الكاتب خطابا مباشرا، بل يكتفي بالإشارة إلى فعل ذاك العالم أو ذلك الكاتب، ليأخذك من دنياك و محيطك إلى عالم آخر تستصغر فيه نفسك حتى لا ترى لها أي فضل أو همة. و في الحقيقة قد يكون هذا مبعث إحباط، ولكنه -في اعتقادي- في البداية فقط، أما بعد أن تعيش وتتصور نفسك بين تلكم الهمم و القمم، لا يتأتى لك إلا أن تحاول مد قامتك إلى الأعلى و رؤية ما يراه هؤلاء من مجد. ـالأمر الثاني، إن وضع أي إنسان في وسط هؤلاء الجهابذة لا يعيد تعديل مقاييسه فحسب، بل يبني له مقاييس جديدة و يضع له معايير أعلى مما تعوده في بيئته و محيطه. كل هذا يدفع الشخص لقياس أفعاله بالمقاييس و المعايير الجديدة، و التعامل مع مجهوداته بالمقارنة مع هؤلاء، مما يدفعه للعمل بهمة أعلى. ـثالثاً، أنا لم أقرأ الكثير من كتب تطوير الذات و لكني أظن أن التركيز على قيمة الزمن هو الأهم لإعلاء الهمم و تطوير الذات. و كما ذُكر في الكتاب أكثر من مرة أن "الوقت هو الحياة" فمن فهم هذا و استوعبه، ومن ثم فهم أن ضياع جزء من الوقت هو ضياع لحياته، لن يهدأ له بال و لن يركن لسفاسف الأمور و يضيع وقته ومن ثم حياته في ما لا قيمة له. و في اعتقادي، إن هذا الفهم يكفي مؤونة كل كتب التطوير و إعلاء الهمم! ـشخصيا، صدمني الكتاب و أحبطني في البداية، لكني لم ألبث إلا أن أتخذه ملجأً لي من غيابات الكسل، و دواءً لداء الفتور المتكرر! ـجازى الله عنا الشيخ عبد الفتاح أبو غدة وأبنه سلمان -الذي اعتنى بهذه النسخة و زاد فيها الكثير- كل خير، كما يجازي عباده الصالحين، آمين. ـ

  • Bushra Omar
    2018-12-01 22:59

    فـي هذا الكتاب مقتطفات من سير بعض العلماء وكيفية حفاظهم على الوقت مما أدى إلى سعـة وكثرة ما أنتجته أقلامـهمثلاث نجمات لأن هذا الكتاب يقوي العزيـمة ويشد الهمم ، وتنقص اثنتان لافتقاره لـ تنظيم الأفكار ، والإكثار من التعريف بالعالم الواحـد مما يؤدي إلى ملل القارئ الذي يبحث عن الفائـدة أكثر من التعريف بالأشخاص

  • Hajar Ibrahim
    2018-11-14 02:44

    سبحان الله الاسلام لم يترك جانب من جوانب الدنياء الا تكلم عنه وارشدنا الى الطريق الصحيح اليه ومنها ((الوقت))الصلاه تتكرر الى الانسان المسلم خمس مرات فـإذا اداها في وقتها كما طلب منه غرس في سلوكه خُلق الحفاظ على الوقت والدقه في المواعيد وقد رسم لنا الشرع :التوقيت في تكاليف كثيره غير الصلاه .فوقت في احكام الحج ,والزكاة والامساك في الصوم والافطار ...الخويجب على المسلم ان ينتبه الى الوقت في حياته , والى تنفيذ عمل من اعماله في وقته المناسبفالوقت من حيث هو معيار زمني:من اغلى ماهوب الله تعالى للانسان وهو في حياه العالم وطالب العلم رأس المال والربح جميعا.إن نعم الله كثيره لاتحصى , ولايمكن للبشر ان يحصوها او يدركوها على حقيقتها ,وذلك لكثرتها واستمررها وييسرها ,ووتابع انعام الله بها,وتفاوت مدارك الناس بهاوإن للنعم أصول وفروع ,ومن فروع النعم البسطه في العلم والجسم والمال والمحافظه على نوافل العبادات وذكر الله تعالىوأما اصول النعم فكثيره ايضا لاتحصى , واول اصول النعمالايمان بالله تعالى وبماء جاء من عنده والعمل بمقتضى ذلك على ما أوجبه الله تعالىومن اصول النعم:نعمه العلم , فهي نعمه كبرى يتوقف عليها رقي الانسانيه وسعادتها الدنيويه والاخرويه جميعا .فالعلم نعمه جلى كيفما كان فتحصيله نعمه والنفع به نعمهومن اصول النعم ايضا ,بل من اجل اصولها واغلاها نعمه(الزمن) الذي جمعت هذه الكلمات للحديث عن قيمته فالزمن هو عمر الحياه,وميدان وجود الانسان,وساحه ظله وبقائه ونفعه وانتفاعه وامتن سبحانه وتعالى في جلائل نعمته بنعمه الليل والنهار وهما الزمن الذي نتحدث فيه ونتحدث عنه ويمر به هذا العلم الكبير من اول بدايته الى نهايه نهايتهوقد قسم الله تعالى بالزمن لبيان اهميته وعظمته فأقسم بالليل ,والعصر, والضحى,والشفق ,والصبح,والنهار ,والفجرثم تطرق الكتاب الى اهميه الزمن عند العلماء .. مستشهدا ذلك بمواقفهم مع العلم في الزمن-نقل عن عامر بن عبد قيس احد التابعين الزهاد أن رجلا قال له كلمنيفقال له عامر بن عبد قيس :امسك الشمس (يعني اوقف الشمس واحبسها عن المسير حتى اكلمك فالزمن متحرك دأب المضي لايعود بعد مروره فخسارته خساره لايمكن تعويضها واستدركها)-قال الصحابي الجليل عبدالله بن مسعود رضي الله عنهماندمت على شيء ندمي على يوم غربت شمسه ,ونقص فيه اجلي ولم يزداد فيه عملي-قال الحسن البصري رضي الله عنه:ياأبن آدم ,انما انت ايام,فإذا ذهب يومك ذهب بعضكوقال ايضا :ادركت أقواما كانوا على اوقاتهم اشد منكم حرصا على دراهمكم ودنانيركمثم تطرق الكتاب الى اهم ماكتب من مقالات عن اهميه الوقت وخصوصا اوقات الفراغ-مقوله الاستاذ احمد امين في حفظ الوقت وآثار ضياعهبعنوان (اوقات الفراغ)((من نتائج ضياع الزمن ضياع الكثير من منابع الثروه ,كان يمكن ان تستغل لولا اهمال الزمان والجهل بأستعمالهوان من نتيجه ضياع الزمن في عالمنا كساد الكتب وعدم قرأتها والرضا بالجهل فليس هناك نفوس تألم من الجهلولكن اجساد تخلد الى الراحه,والشأن في عالم المال كالشأن في عالم الكتب فهناك القناعه بالقليل والرضا بالميسور ,والنوم على الوظيفه والعمل الراتب الذي لايدعوا الى جهد ولا يبعث الى تفكير ثم هناك الفكر المضنى ,وإفساح الطريق للإجنبي النشيط الذي يعرف كيف يستغل زمنهوسلت اريد ان يملاء كله بالعمل , وان تكون الحياه كلها جهدا ودأبا ,لاراحه فيها ولا مرح وانا اريد ان لا تكون اوقات الفراغ طاغيه على اوقات العمل , والاتكون اوقات الفراغ هي صميم الحياه بل اريد اكثر من ذلك ان تكون اوقات الفراغ خاضعه لحكم العقل كاوقات العمل فاننا نعمل في اوقات العمل لغايه ويجب ان نكون في اوقات الفراغ لغايه ايضاواما ان تكون الغايه من اوقات الفراغ هي قتل الوقت فقتل الوقت هي قتل الحياه, اجعل شعارك ان تسئل نفسك (ماذا عملت في وقت فراغي؟)هل كسبت صحه ومالا او نفعا لي ولغيري؟ وانظر هل خضع وقت فراغك لعقلك؟فكان لك غايه محموده صرفت فيها زمنك فان كان ذلك فقد نجحت و إلا حاول ذلك حتى تنجح..))فليس لك بعد هذا ايها القارىء الكريم ان تستغرب اذا قرات او سمعت ان للمؤلف الفلاني مئه كتاب وأن تعليمه قد شارك في كل علم في اوفر نصيب ,, فإن مرد ذلك وسببه انهم حفظوا الوقت وتخلوا عن الفضول والغفله عن مضيء الزمان فبادروا اللحظات والدقائق والساعات

  • Fahad Alqurain
    2018-12-02 05:44

    هذا الكتاب جعلني أندم على الوقت المهدور في غير فائدة، كتاب يجعلك تعيد جمع أوراقك المبعثرة وتفكر بالعزلة كحل!!

  • Abed Alrhman Jabassini
    2018-11-18 01:07

    سلوكيات و أساليب و طرق حياة عظيمة , من الصعب جداً إدراك تلك المستويات لاختلاف طرق الحياة و مشاغلها و أنماطها ..الكتاب بالرغم ما فيه من بعض الروايات المبالغ فيها و الغير منطقية , لكنه يبقى كإنذار للشباب من ضياع الوقت

  • Mostafa Khalid
    2018-11-30 06:04

    هذا الكتاب - رحم الله كاتبه - كان بمثابة جرعة آخذها يوميا فأنطلق ملتهما سطور الكتب التهاما. القراءة في تراجم العلماء أمر مهم، وهو مما يسلّي النفس في دراسة العلم، عندما تجد أن الإمام سُلَيم الرازي كان لا يمضي ثانية من ثواني عمره إلا بما ينفعه يوم القيامة سوف تحاول أن تقتدي به، وعندما تجد أن مولانا الإمام فخر الدين الرازي له من المؤلفات نحو مئتي كتاب وكلها في علوم دقيقة، فمنها التفسير الذي يذهل لدقته وسعته في 32 مجلدا، وله كتاب المطالب العالية من العلم الإلهي وهو من غايات علم الكلام، وكذا نهاية العقول في أربع مجلدات، وشرحه لعيون الحكمة والمباحث المشرقية والمنطق الملخص وشرح الإشارات، عندما نجد كل هذه المصنفات يخطر في الأذهان فورا أن ليس هذا إلا من اغتنام الوقت، وكل هذه جرعات تربّي الهمّة والتشوّق إلى طلب العلم. اللهم بارك لنا في أوقاتنا وأعمارنا وزدنا علما وأدبا.

  • Nada Atef
    2018-11-19 04:13

    ما يحويه الكتاب عن حكايا العلماء والسلف الصالح في مدى حرصهم على الوقت وعلى تحصيل العلم يجعلك ترى نفسك صغيراً جداً حتى أنك قد تظن أنك بما أنت فيه من الكسل لن تصل أبداً وفيه أيضاً ما يجعل همتك في السماء حتى أنك قد تأتي عليك أياماً لا تبرح الكتب وتخاف النوم حتى لا تنشغل عن العلم جزى الله خيراً من كان سبب لأقرأ هذا الكتاب اسأل الله أن يرزقنا حرص على التعلم كهذا وبركة في الوقت

  • MarwaElrayes
    2018-11-29 05:12

    يحمس هذا الكتاب كثيرا ,ويشعر المرء كم يضيع من عمره.بعيدا عن الوقت ,استفدت من تعاملهم مع الطعام, فقط لسد حاجة الجوع, وليس كما نفعل.اعشق هذا النوع من الفهارس التي يرتب فيها الكاتب المحتويات حسب نوعها. فهناك فهرس للاشعار وفهرس للاعلام وهكذا...

  • عصام عبد الله الطويان
    2018-11-17 02:53

    كتاب ملهم وفريد من نوعهحصيلة عشرين سنة من القراءة والبحث والإطلاعيحث الهمم ويجدد بوصلة الوقت في حياتكوفي كل صفحة ستجد اقتباس يروق لك*انصح به وبقوة

  • خلود رجب
    2018-12-08 00:58

    والوقت أنفس ما عنيت بحفظه وأراه أسهل ما عليك يضيع !هذا هو موضوع كتاب (قيمة الزمن عند العلماء) للشيخ عبد الفتاح أبو غده يعتمد الكتاب في التنبيه على قيمة الوقت على عنصر واحد بنى عليه المؤلف كل عناصر الكتاب وهو بيان كيف كان العلماء يعتنون بحفظ أوقاتهم حتى توفر لهم على أعمارهم أعمار أخرى وتركوا من التصانيف والمؤلفات ما لا يحصيه العد ..فبالغ في الإطناب في ذكر آثار السلف وتصانيفهم وعدد مؤلفاتهم حتى يحسب القارئ أنه إنما كتب الكتاب لذلك فقط وينسى غايته الأصلية ويشرد ذهنه بين الاستطرادات .. !كذلك وقف الكتاب على أهمية الوقت والتحذير من التفريط فيه وبيان النفع العائد على صاحبه من حفظ الوقت وأطنب إطنابا شديداً .. ولم يذكر العنصر الأهم وهو (كيف؟) أي ما الوسائل المعينة على حفظ الوقت واغتنامه؟..فمع وجود عنصر التفريط فعلاً في الاهتمام بالوقت لكنه ليس العنصر الأوحد فهناك النقص في مهارات اغتنام الوقت واقتناص الفرص والالتفاف حول الظروف والعوائق ..ومما يحمد للكتاب الدقة في النقل والتخريج والتنظيم في العرض والفهارس.

  • Aljoharah Alobaikan
    2018-12-06 00:00

    كتاب قيم جدا يتحدث عن اهمية الوقت والزمن وانه هو عمر الانسان وان الوقت هو الحياة وكيف ان العلماء والسابقين استغلو الوقت فيما هو نافع وانعكس ذلك على كتبهم القيمة ومؤلفاتهم الكثيرة النافعة التي مازلنا نرجع اليها حتى الان مثل الجوزي والطبري وابن سينا وابن تيمية وغيرهم من العلماء الافاضل الذين اهتموا بالزمن ونظموا اوقاتهم واستغلوها فيما هو نافعكما نبه الكتاب عن افضل الاوقات المناسبة لنوع العلوم مثل ان الحفظ انسب وقت له هو الليل وان الامور العلمية وحل المشكلات والمعضلات افضل وقت لها هو الاسحار وغير ذلك من الفوائد الجليلة في هذا الكتاب القيماعجبني كثيرا استشهاد الكاتب بالكثير من الاشعار الجميلة القديمة واعجبني ايضا رجوعه لعدد كبير من المصادر والمرجع المهمةانصح بقراءته

  • ElSayed Mahmoud
    2018-11-22 05:46

    "اعلمْ أنّٓ رأيك لا يتسع لكل شيء، ففرغه للمهم.. وأنّٓ مالك لا يغني الناسٓ كلهم، فاخصص به أهل الحق.. وأنّٓ كرامتك لا تُطبِق العامه- أي لا تسستع لهم كلهم- فتوخ بها أهل الفضل.. وأنّٓ الليل والنهار لا يستوعبان حاجتك وإن دأبت فيهما، فأحسن قسمتهما بين عملِك ودعتِك من ذلك"من وصية العباس العلوي في تقديم الأهمِ علي الهام.. أولـئك قومُُ شيّدٓ الله فخرهم، فما فوقه فخرٌ إن عظُمٓ الفخرٓ..

  • Firas
    2018-12-02 03:12

    الكتاب رائع من ناحية سوق الامثلة والرفع الهمة الا أنه كان من الممكن ان يكون متكامل لو احتوى على بعض الاستراتيجيات الفعالة لتنظيم وادارة الوقت. أغلب التركيز كان على قيمة الوقت عند العلماء حرفياً ويا حبذا لو كان يتصل مع القارئ عملياً أكثر من ذلك.

  • عبدالرحمن ال عتيق
    2018-12-02 06:13

    كتاب مميز جدا هو جمع لأخبار وقصص ونوادر متعلقة بالحفاظ على الزمن من أجل العلم والتعلم والتعليمغالب من نقل من التراث الإسلامي العريق في عبارات معبرة ورائعة أنصح به وبشدة

  • Marwa Beshary
    2018-11-22 22:59

    أعجبني قول عمر بن عبد العزيز:" الليل والنهار يعملان فيك ، فاعمل فيهما".

  • Khaled Alhourani
    2018-11-15 05:57

    كتاب رائع، فيه من الفائدة في كل صفحة ما يعادل كتاباً كاملاً. ترتيب الكتاب منظم جداً وفي نهايته فهرس بكل ما ورد من آيات وأقوال وأشعار ورجال. ومن بداية قراءتك له تستدل على غزارة علم مؤلفه المرحوم عبد الفتاح أبو غدة وأسلوبه السلس والممتع.الكتاب يحتوي على أمثلة كثيرة من رجال عرفنا مؤلفاتهم ولم نعرفهم حقاً، رجال موسوعين لانجد لهم مثالاً في أيامنا هذه أبداً. للأسف أن كثير من مؤلفاتهم ضاعت إما بسبب الحروب أو لكسل الناس عن نسخها.أنصح بقراءة الكتاب وتوجيهه خاصة للشباب والفتية لكي يدركوا أهمية وقتهم وأهدافهم في الحياة.الكتاب أسلوبه ممتع وفي الحاشية دائماً مايغني من المعلومات والعبر، قرأت الكتاب في أقل من يوم لشدة متعتي عند قراءته.

  • Abdullah
    2018-11-18 05:50

    كتاب جيد..أعجتبني فكرة الكتاب ولكن الكتاب قديم بعض الشيء.. ومأخذي عليه انه يتحدث عن علماء في الزمن القديم.. ولذا فهو لا يناسب ما في زماننا من تطور.. أتمنى لو يكتب كتاب بنفس الفكرة مع مراعاة عصر التطور والسرعه الذي نعيشه***** ملاحظة على الهامش: رائع هو اهتمام العلماء بالعلم.. ولكن ما ذكر من بعض الأمثلة في هذا الكتاب.. فبعضهم كان يترك صلاة الجماعه من أجل الكتابه.. وآخر كان يترك الطعام.. وذاك الذي كان يقصر في واجباته الإجتماعية... أنا أعتقد ان هناك بعض المغالاة وأن الحياة تحتاج لتوازن وأن لا نغلب حق على حق.. مجرد رأي شخصي..

  • Osama
    2018-12-06 23:48

    كتاب جميل جدًا فيه ذكر لأحوال السلف الصالح وعلماء المسلمين مع الوقتمن غرابة الأخبار المذكورة تشعر بفجوة شاسعة من فهمك البسيط لاغتنام الوقت مقارنة بالعلماء المسلمين.وفيه من التسلية مايعينك على إنهاءه سريعًا. ويضع الشيخ في نهاية الكتاب بعضًا من النصائح تأتي بعد هذه الأخبار كبلسم يطيب جرح التقصير. رحمه الله وجزاه الله كل خير.أزلت نجمة واحدة لأن الكاتب استطرد في التعريف عن العلماء في بعض الأحيان بدلًا عن نقل أخبارهم.

  • بتول
    2018-11-23 05:46

    عنوان الكتاب عظيم، والمحتوى كذلك لكن لو قلل من الأسانيد لكان أفضلأعجبني نهاية الكتاب حيث أقوال العلماء عن حفظ الوقت أكثر من موقف العلماء مع الوقتخاصة أن بعضهم خالف سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم من حيث موقفه من الزواج وحضور المناسبات وما إلى ذلكغفر الله لنا ولهم

  • Rania
    2018-12-13 04:04

    و الوقت أنفس ما عنيت بحفظه و أراه أسهل ما عليك يضيع ...! لو رأى السلف أوقاتنا التي نهدر ، لظنوا حياتنا أقرب إلى الموت منها الحياة ....! اللهم عفوك عنا ... اللهم بارك لنا في أوقاتنا و أعنا على استغلالها بما يرضيك عنا ....

  • Tawfeek
    2018-11-25 04:06

    فيه عجائب تستحق الدهشة كمؤلف كتاب الفنون يقال انه من 800 مجلد وهو كان اكبر كتاب لقرون كثيرة , حيث أنه كان يقرأ وهو يأكل ويأكل شيء سهل المضغ , روايات مشابهة كثيرة تدعو للدهشة وتبرز علو همة أئمة المسلمين في كل زمان , ما شاء الله

  • Marwa Gamal
    2018-12-06 07:00

    كتاب صغير حجما لكنه عظيم الفائدة ملئ بسير العلماء واحوالهم وحياتهم ومدى تقديرهم للعلم والعمل. حقيقى استمتعت بيه جدا

  • تَسنِيمْ
    2018-12-04 04:57

    لقيت الزبالة مكان مناسب ليا بعد كل ده

  • هناء يونس
    2018-12-05 06:04

    حينما ترقد الهمم يأتي هذا الكتاب ليقرع فوق رأسها بناقوس ازدراء النفس واللوم لعلها تستيقظ

  • Ashraf
    2018-12-06 01:06

    كتاب جميل، يشعل في النفس شعلة المحافظة على الوقت والاستفادة من كل لحظة في حياتنا، يذكر الكثير من مواقف العلماء الكبار مع الوقت وحرصهم الشديد على استغلال كل طاقاتهم إما في العبادة والطاعات وإما في الكتابة والتأليف. الكتاب ملئ بالفوائد الجميلة؛ لكني وددت إدراج هذه النقاط لتحفز الآخرين على تناول الكتاب القراءة.ولقد كانت همم القدماء من العلماء علية، تدل عليها تصنيفاتهم، التي هي زبدة" أعمارهم، إلا أن أكثر تصنيفاتهم دثرت، لأن همم الطلاب ضعفت، فصاروا يطلبون المختصرات، ولا ينشطون للمطولات، ثم اقتصروا على ما يدرسون به من بعضها، فدثرت الكتب ولم تنسخ" (ص60-61)"ونقل القمي في "الكنى والألقاب" : "أن براية أقلام ابن الجوزي التي كتب بها الحديث، جمعت فحصل منها شئ كبير، وأوصى أن يسخن بها الماء الذي يغسل به بعد موته، ففعل ذلك، فكفت وفضل منها". (ص63)."ولا نبعد بعيداً، فهذا الإمام عبد الحي اللكنوي الهندي المتوفي من نحو مئة سنة، عام 1304 عن 39 سنة من العمر، قد زادت مؤلفاته عن مئة وعشرة كتب، ما بين كتاب في عدة مجلدات كبار ورسالة في صفحات، وكل كتبه في المباحث المفيدة والمشكلات العصيبة". (ص 82).

  • Eyad Aoudeh
    2018-12-07 01:04

    والوقت أنفس ما عنيت بحفظه ........ وأراه أسهل ما عليك يضيعالإمام النووي / كتاب المجموع / باب آداب المتعلم / "ومن آدابه: أن تكون همته عالية فلا يرضى باليسير مع إمكان الكثير، وأن لا يسوّف في إشتغاله، ولا يؤخر تحصيل فائدة وإن قلّت إذا تمكن منها، وإنْ أمِنَ حصولها بعد ساعة، لأن التأخير آفات، ولأنه في الزمن الثاني يحصِّل غيرها"

  • فاطمَة
    2018-11-11 22:43

    إنهم حين قدّروا قيمة الزمن، لم يموتوا. لازال الزمن يذكرهم.كتاب رائع جدًا ✨محفز لاستغلال الأوقات ⏰بعد قراءته وجدت أن القاعدة المشتركة بين جميع العلماء في حفظ الوقت هي: "القليل..القليل.." ، القليل من الطعام القليل من الكلام القليل من حضور المناسبات ... الخحتى قال أحدهم بما معناه: لا آكل كثيرًا حتى لا أضطر أن أشرب كثيرًا فأضطر للذهاب للخلاء كثيرًا.. فيضيع وقتي !

  • Zahrah~*
    2018-11-21 00:12

    كتاب رائع لما فيه من تصوير حياة العلماء ومحافظتهم على الوقت فيما يفيد بطلب علم واطلاع وتأليف..تغير تفكيري كثيراً وأدركت كم تضيع أيامي دون فائدة استفيدها من علم نافع أو عمل صالح..هذا الكتاب جعلني أتمنى لو أعيش يوماً واحداً برفقة أحد هؤلاء العلماء وأرى جدوله اليومي وأحاول تطبيقه..!بعد قراءته قررت أنا أغير من طريقة استغلالي لوقتي.. وأرجو من الله أن يعينني على ذلك.. ^^"