Read by عصمت سيف الدولة Online

Title :
Author :
Rating :
ISBN : 8050971
Format Type : Other Book
Number of Pages : 362 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

Reviews

  • Ahmed El-Shahawy
    2018-12-02 01:52

    الكتاب هو للد. عصمت سيف الدولة أحد أهم المفكرين العرب في القرن العشرين .. يتناول الكتاب مشكلة الديمقراطية في مصر في عهد ثورة يوليو وقائدها جمال عبد الناصر يتناولها من جانبها النظري ويحلل بعمق وبأسلوب علمي أبعاد تلك المشكلة وأسبابها وأبعادها التاريخية وكيف سعت الثورة إلى حلها ويرى أنها لم تنجح في ذلك حتى وفاة عبد الناصر وإن كانت قد اتجهت الاتجاه الصحيح إلى حلهاالكتاب في مجمله رائع لأنه أولا صادر من الد. عصمت سيف الدولة وثانيا لأنه يرفض كل تلك الأصنام الفكرية المتعلقة بديكتاتورية عبد الناصر وينظر إلى القضية بشكل موضوعي بعيدا عن الذاتية والهوى .تتمثل أهمية الكتاب في أنه محاولة لدراسة الماضي واستخلاص دروسه لا لمحاكمته ولا لتشويهه .. لا للـ "تقدم إلى الخلف" كما يصف د. عصمت ما فعله معظم من طرحوا وناقشوا هذه القضية بعد وفاة عبد الناصر بإيعاز من السادات رئيس الدولة حينئذ .مبدئيا لا أتوقع أن يغير الكتاب -وحده- من رأي الذين لهم حكم أو انطباع سلبي مسبق عن تجربة ثورة يوليو على الصعيد الديمقراطي .. لكنه على الأقل سيثير في ذهن القارئ أيا كانت قناعاته أبعادا جديدة لرؤية القضية .. تلك الأبعاد التي تناولها د. عصمت ولم يتناولها معظم من تحدثوا وكتبوا وناقشوا مشكلة الديمقراطية في عهد ثورة يوليو وقائدها جمال عبد الناصر .

  • Amr Mohamed
    2018-11-27 03:07

    يريد البعض عند القراءة عن فترة عبد الناصر ان يقرأ لمختلف وجهات النظر التي تؤيد والتى تنتقد فى ناصر... ولكن من وجهة نظري وتخيلوا كدا معايا بعد 30 سنة من الان يتناقش شخصان عن حسنى مبارك مثلا فنجد شخصا مقتنع ان حسنى كان صالحا والأخر يقول ومتأكد ان كان فاسد ..فقال سوف اقرء من وجهة النظر الأخري , هل تعلموا لمن سيقرأ .. (سمير رجب, ابراهيم نافع وامثالهم ) فهؤلاء هم من كتبوا وشكروا فى مبارك الفاسد .نفس وجهة االنظر فى عبد الناصر اذا كنت تريد ان تقرأ معى كتاب يدافع عن ناصر أنه ليس ديكتاتور فلا يوجد كتاب واحد سوف انصحه او اقرؤه لأنه من المؤكد كله كذب سواء كاتب منافق او مش عايز يعرف الحقيقة لانه يعتبر ناصر شخصا لا يخطئ ابدأ.. ناصر كان ديكتاتور طاغية وتلك حقيقة واضحة بالنسبة لي مثل اى كتاب يمجد فى المأفون مباركولكن اذا كان كتاب يشرح هل السد العالى مفيد او مضر هل الفقير تم تحسين احواله المادية فى عهد ناصر فمن الممكن ان نتكلم , لكن لا يوجد كتاب او نقاش هل ناصر ديكتاتور..هل كان ليس لديه علم بالتعذيب...هل كان عامر فاسد وناصر طيب وابن حلال.... هل ناصر لم يكن السبب فى نكسة 67 ... كل هذا لا يلزمنى ولن اقرء سطرا عنه. ذلك الكتاب السئ يريد ان يوضح الكاتب منه انه محايد وبيقول الحلو والوحش يعني... لكن الحقيقة انه يريد أن يوضح ان ناصر عاش ومات يحب الديمقراطية وكان يريدها ويريد الصلاح لمصر طوال عمره ..مش عارف ازاي الصراحة لكن حاجة تحرق الدمواليكم بعض اختصار للكتاب: ملحوظة كلام الكاتب اسود بولد وتعليقي تحت كلامهناصر كان بيقول ان احنا عملنا ديمقراطية حقيقية مش مزيفة زي الاحزاب لأن الفلاح والفقير دلوقتي مش معاه فلوس عشان يختار براحته النائب ومفيش اى نائب بينجح الا اللى معاه فلوس.... وان الصحافة بردوا الى بيملكها اغنياء ومش بيتكتب الا ما يرضي مالك الصحيفة طب فرضا يعني مثلا ان الفقراء كلهم معاهم فلوس ... هوا ناصر اصلا ادي حد اي فرصة عشان يختار غيره... ماهو كان هيتاكل علي قفا امه.. يابا ده الانتخابات جاب 99.99 وقالوا ان 65 واحد رفضوا والصحافة بيقولوا انهم اكيد كان عندهم عمى الوان....واكيد اتصوروا واتجابوا من سراريهمبالنسبة للصحافة والله بجاحة... يعنى ايام ناصر الصحافة كانت حرة .. الرقابة على الصحف وحبس الصحفيين وظابط يمسك النقابة ده حلو يعنى كدا وحرية طبعا الكاتب قال مئة مرة ان الاحزاب اقطاعية رأسمالية وان الليبرالية لا تتردد لحظة فى شل حركة الشعب عن طريق القوانين وعشان يسيطرون اقتصاديا حتى لو خالف مبادئهم وهي ده الفاشية فالفاشية هو نظام استبدادي خلقه الرأسمالى لحماية سيطرتهم الاقتصادية بقوة الدولة البوليسية الدولة البوليسية !!!!!! صبرنا ياااااارب ....امال ناصر كانت دولته دولة قانون لا سمح الله ... كان ايه مش فاشيست مثلا ومكنش دولة بوليسية ... كان دكتور اسنان متفرغ مثلاانا مش معترض على نقدك للرأسمالية انا معترض انك فى نفس ذات الوقت بتشكر فى ناصر وهيا ده المعجزةناصر اضطر يعمل شوية قيود كدا قليلة على الحرية بسبب معارك التحرر الوطني والقيود كانت يا عيني غصبأ عنه وهي :1- الاصرار على الوحدة الوطنية يعنى مفيش احزاب ولا اى رأي تانى الوحدة يا جماعةاحنا قدامنا معركة تحرر2- حالة الطوارئ لأ عادي يا راجل احنا مصريين لو اتلغت الطوارئ نتحرق3 – صعود دولة العسكر ولكن مشكلة التعذيب فى السجن الحربي هو عامريعنى عامر ده انا اللى جايب امه انا اللي سبته فى الجيش لحد النكسة..ناصر عارف او مش عارف الاتنين سواء..4 – خضوع الاعلام للرقابة عشان معركة التحرر مش كل شوية هقول معركة تحرر ماضيقونيش وضحنا قبل كدا فيه معركة تحرر فهنمنع عنكم التحرر فى كل حاجة 5 – الاقتصاد تحمل اعباء المعارك التحريرية ايوا الاقتصاد بقا زبالة عشان.....ايوااا سامعك يالى فى الاخر عشان معركة التحرر برافوناصر رفض الدستور اللجنة سنة 1954 عشان يا جماعة كان الحكم نيابي فعمل دستور على مزاجه والكاتب قاعد يجيب امثلة من تاريخ اوروبا والكنيسة عشان يقول ان الحكم النيابي وحش عشان كدا ناصر رفضه... وان النظام النيابي ده ضد الديمقراطية وكان سلاح تستخدمه البرجوازية الليبرالية لتحرم الشعب من ممارسة اي سلطة..ولا يوجد عالم سياسة او علماء قانون قال فى اى مكان بالعالم ان البرلمان يقرر ما يريده الشعب وانه يعبر عن ارداة الشعبفناصر قال لاااااااااا الشعب هو اللي يختار فنعمل استفتاءايوا يا جماعة الجكم النيابي وحش ومش بيدي سلطة للشعب فنجيب حاكم يحكم لوحده وكفاية عليه معركة التحرر الوطني هو فاضي يا كلاب ...... والله العظيم الكلام ده اخره يتقال فى فيلم فوزية البرجوازية شعب مصر محتاج مستبد عادل زي عمر بن الخطاب !!!! وبعدين الشعب مضايق ليه هو عمره اصلا ما كان بيجكم اي حاجة ولا ليه صوت وقعد الكاتب يجي امثلة ازاي الاخوان بيسمعوا كلام المرشد من غير نقاش هما وبتوع الوفد..طيب اولا متحطش ناصر وعمر بن خطاب فى اي سطر معا بعض ... يا عم الامثلة الى انتا جايبها هما مبسوطين كدا احنا مال ابونا وبعدين الشعب يعني عشان طول عمره محدش ياخد رأيه يبقا يخرس ميقولش لناصر اي حاجة يعنى....لازم يستمر فى الذل...طب لو حد مجوعنا طول عمرنا...يبقا متسألش الرئيس اللى بعده ..ما انت جعان طول عمرك...ايه التهريج ده كدا ولا عمرنا هنحاسب حد عشان طول عمرنا مظلومين واى حد يجي يقولك بقولك ايه ما انت طول عمرك مفحوت جاي تفوق عليا يعني قلنا قبل كدا لازم نحرر الفلاح عشان ينتخب بحرية فناصر عمل قانون الملكية الزراعية عشان حرية الفلاح..طيب الكاتب نفسه قال وده معلومة معروفة ان محمد خطاب سنة 1945 قدم المشروع ده ومعاه مصر الفتاة وشيوعيين واخوان مسلمين لكن كان قصدهم اقتصادي بحت يا عم متجننيش امي ما انت قلت لو معاه فلوس هيتحرر امال قصدهم اقتصادي ده ايه هندسة يعني ولا ايه مش فاهم ..الكاتب مبسوط وبيقولك ناصر قال ان لن تستخدم القناة كقاعدة فى حالة نشوب حرب للبريطانيين طب وبالنسبة لاتفاقية الجلاء اللى بتقول : ان في حالة وقوع هجوم على أي بلد يكون طرفاً في معاهدة الدفاع المشترك بين دول الجامعة العربية أو على تركيا، تقدم مصر للمملكة المتحدة من التسهيلات ما قد يكون لازماً لتهيئة القاعدة للحرب وإدارتها إدارة فعالة. وتتضمن هذه التسهيلات استخدام الموانئ المصرية في حدود ما تقتضيه الضرورة القصوى للأغراض سالفة الذكر.يعنى القناة وكمان الموانئ المصرية والبغدادي مبسوط قوي بيقولك شيلنا ايران..ايران كانت كمان مع تركيا... ناصر بس مبسوط بيقولك احنا ضد حلف بغداد طب وبالنسبة لتركيا اللى فى الناتو وبغداد.. لا مش مهم المهم احنا جامدين ورفضا حلف بغدادالكاتب بيقول يا جماعة وناصر رجل ملتزم بوعوده قال فترة انتقالية ثلاث سنوات وهوا مرداش يزود سنة كمان مع انه كان ممكن يزود الفترة بسهولة يعني الكاتب بيقول فى الكتاب ان ناصر كان متحكم فى كل حاجة وكان نجيب صورة.. بس الرجل محترم التزم بالفترة الانتقالية.. يا عم ما هو اصلا كان ماسك كل حاجة وبعدين انهي الفترة خلاص بعد ما قضى علي كل خصومه ..وبعدين كأنه مثلا جاب مدنى لا سمح الله فى الرئاسة مكانه يابا ما هوا بقا الرئيس مطلعش عين اهالينا بقااتكلم كتير ان نظام الملك منع الاحزاب الثورية وكان مقييد الشعب... فالشعب مكنش ثوري وكان من الاخر سلبي فعشان كدا الظباط بس هما اللى عملوا الثورة ومفيش حركات انتفاضية الا فى 1919 و 1925 طيب حد يقول له عن المظاهرات اللي حصلت حد يحكي للكاتب عن المظاهرات التى افشلت مفاوضات صدقي بيفن وبسببها مشيت حكومة صدقى , طب مظاهرات كوبري عباس فى عهد النقراشي ...طب محاربة الانجليز فى القناة..طب مظاهرات حربق القاهرة....طب اى حاجة لكن الشعب كان سلبي !!!!! هنهرجبنتقد بعض مواد الدستور في عهد السادات مادة منها ان السادات فى حالة الخطر يأخد قرارات ويقوم الشعب بالاستفتاء عليها فى 60 يوم ومادة أخري لمنع التجمعات يا راجل طب ده ناصر كان بياخد قرارت ويشيل ويحط ويعمل تمثيلية استقالة ويجيب زكريا محيي الدين من غير ما يسأل اللى قاعد جنبه .. والصراحة ناصر مكنش لازمة يحط مادة عشان التجمعات هو سجن وعذب اى تجمع من قبل ما يفكروا يقعدوا معا بعض حتى بيقولك ناصر يا جماعة كان بيجرب فالتجربة لو فشلت او النتيجة كانت سيئة مش مهم.... المهم ان نيته كانت لصالح مصريعني اي رئيس يجرب فينا 16 سنة وفشخنا مش مهم المهم نية الرجل اييييه كانت لصالح البلد يبقا زعيم وقائد وملهم.الكاتب بينصحنا لا تقول يا مصري اسباب خسارة يوينو احنا لاااااااااا...ده اسباب زرعها الغرب فى دماغنا ...السبب فى خسارة يونيو ان قوة عالمية عاتية حشدت كل قوتها للقضاء على ناصر والثورة العربيةمش عارف ثورة عربية ايه وزفت ايه..ده سبب ضياع السودان وسوريا ورفض الوحدة مع العراقالكاتب بيحاول يكون قال يعني محايد وكل ما يحاول ينتقد ناصر يقول بس والله كان عنده ضغوط كان بيتحارب كان مش عارف ايه..مش هو السبب ...وفى الاخر بيقولك انا مش بدافع عن ناصر " ان الله يدافه عن الذين امنوا" ياخي حسبي الله ونعم الوكيل فيك طبعا الكتاب فيه اكتر من كدا لكن مش هقدر اكتب كله فى الريفيو عشان هيبقا كتاب تانىونسينا نرد علي سؤال الكاتب اه ديكتاتور وطاغية وبرجماتي وفاشي بس الصراحة بيحب الديمقراطية زي عينيه منصحش بيه اي حد

  • Yasser
    2018-11-30 22:49

    جذبنى عنوان الكتاب من الوهلة الاولى حيث استقر فى وعينا الجمعى ان عبد الناصر كان بالعفل من طائفة الحكام الديكتاتوريين وماقراته عنه يجعله بالفعل من اعداء الديمقراطية وايمانه بفكرة المستبد المستنير ورشح لى بعض الاصدقاء الكتاب على اعتبار انه يدافع عن ناصر ويدحض تلك الفكرة الموروثة واندهشت مما كتب فلقد وضع الكتاب كرد فعل فى الاساس عن الهجمة الشرسة التى تعرض لها ناصر فى عهد السادات خصوصا بعدما قرر الاخير اعادة الاحزاب والحياة الديمقراطية لمصر وهالنى ماوجدت فلقد بنى الكاتب اطروحته على خطابات ناصر وحديثه عن الديمقراطية ليس اكثر وحتى عندما تعرض للتطبيق فلقد عرضه من خلال مؤسسات الدولة التى قام بها ناصر مثل هيئة التحرير والاتحاد القومى ثم الاشتراكى كوسيلة لاقامة ديمقراطية حقيقية بدلا عن الاحزاب العميلة للقصر والانجليز ..ربما اتفق معه فى اننا نعانى من التخلف الديمقراطى نتيجة جهل وامية الشعب وخضوعه اكثر لاحزاب الاقطاعيين المتحكمين فى قوت يومه وان كانت هذه الاطروحة تنقد بشدة ففى تلك الفترة وعى الشعب بقضية الاستقلال بل وثار مع نفى سعد زغلول وخرج منه الابطال ضد الانجليز وعملائهم بل ان غياب الديمقراطية لاكثر من ستون عاما عمق المشكلة فاصبح لدينا من ينتخب الاشخاص لوسامتهم اكثر من الاهتمام ببرامجهم لمجرد انهم يصلون فى المساجد بانتظام حتى وان غاب عنهم اى اهتمام سياسى ولايعرفون اليمين من اليسار ..الكتاب وضع مشكلة الديمقراطية كاساس للحركة الناصرية ولا ادرى كيف فلقد راى ان ناصر كان معها منذ اللحظة الاولى وان حتى الصراع وازمة مارس الشهيرة كانت بين معسكرين ديمقراطيين وهو مااتضح سذاجته عندما ظهرت كتب اخرى بعدها بسنوات لاعضاء مجلس قيادة الثورة انفسهم اتهمت الاطراف كلها بانها كانت مع الديكتاتورية وان الديمقراطية تم استخدامها كسلاح للصراع على السلطة فلا نجيب او ناصر امنوا بها وحتى المظاهرات التى استشهد بها الكاتب والتى هتفت بسقوط الحرية والديمقراطية يراها الكاتب بانها ضد عودة الوضع السابق حيث تتحكم فئة فى الشعب لياتوا عبر صناديق الانتخاب وهى المظاهرات التى اتضح ان ناصر قد افتعلها لضرب فكرة الديمقراطية اصلا حيث يستحيل بعد القيام بالثورة والحكم ان يتم تسليمه على طبق من ذهب لاخرين ..وحتى قضايا التعذيب والتجاوزات فى عصر ناصر بررها الكاتب بانها كالعادة تجاوزات فردية تحدث فى اى مكان وان القضاء يحكم فيها بالنهاية وان ناصر قد خلع الجلادين امثال شمس بدران وصلاح نصر وتناسى الكاتب ان هؤلاء مثلوا الطبقة الحاكمة كاعضاء فاعلين فى ثورة يوليو ورؤساء للحربية والمخابرات الاجهزة رفيعة المستوى فى الدولة وان ناصر لم يخلعهما الا بعد حدوث النكسة والهزيمة الساحقة فى 67..ان اتفاقى الوحيد مع الكاتب جاء فى المقدمة حيث وضح ان كثيرين يرفعون شعار الديمقراطية وهم يطبقون الديكتاتورية واننا لاننظر الى الامام فى حل قضايانا بل نعود دائما الى الخلف فلم يهتم احد يدعوة السادات واقامة اسس للديمقراطية بقدر الاهتمام بعصر ناصر ونسب المشكلة اليه وهى قديمة متغلغلة فى جذور الشعب المصرى واننا كعادة اى فرعون يشطب اسم من سبقه من على المعابد ويسنب لنفسه انجازات لم يصنعها وياتى اخرون يضعون اسمائهم بجواره لمجرد الظهور بمظهر العليم ببواطن الامور ..

  • Ahmed
    2018-12-08 04:53

    كتاب رائع و تحليل منطقي لمشكلة الديمقراطية في مصر .. و ازالة للغمامة حول رجل و قائد و فترة شوهت كثيرا ..

  • Mohamed Omran
    2018-12-03 21:53

    من اعطي. الفقير من اموال الاقطاعيين ليس ديكتاتورا انه اخر رجل انجبه العرب يخافه اليهود بني السد العالي بني ٣٠٠٠ مصنع. تعيش عليهم مصر حرر البلاد من الاستعمار اكثر ما يكره الاستعماريين هو عبد الناصر عبد الناصر لم يمت اعطي الفقير وعلم الجهله ونشر الثقافه كم انت عظيم يا ناصر الرجل الذي واجه امريكا والاستعمار الغربي ولم يهزمه الا الموت الخسيس. بالسم تأمم. الشركه العالميه لقناه السويس. شركه مساهمه. مصريه وكما قال درويش. لم اشعر في حياتي بالفخر الا في لحظات الاستماع لعبدالناصر عندما يقول ايها الاخوه المواطنون من انت يا ابو شادي تخلص من جواز سفرك الامريكاني. قبل ان تتحدث عن الرجال يا من تحتمي بوثيقه امريكيه يا كلب الامريكان لاتستحق الا ذلك صفر من النجوم

  • الحياه لحظه
    2018-12-03 02:08

    كتبا جيد لمؤلف عظيم